تفاصيل

الندوة الأولى للبنية الوطنية للمعلومات الجغرافية تحت رعاية وزير الإسكان

First Symposium on National Spatial Data Infrastructure under the patronage of Minister of Housing

5/1/2019

افتتحت (الأربعاء 1 مايو) الندوة الاولى للبنية الوطنية للمعلومات الجغرافية التي ينظمها المركز الوطني للإحصاء والمعلومات تحت شعار التمكين المكاني للتحول الإلكتروني الحكومي والتي تهدف إلى تعريف الجهات الحكومية وشبه الحكومية والقطاع الخاص والأوساط الأكاديمية المشاركة في منظومة البنية الوطنية للمعلومات الجغرافية على أحدث التوجهات في تطوير ومكننة الأعمال باستخدام التقنيات الحديثة في نظم المعلومات الجغرافية.

رعى حفل افتتاح الندوة معالي الشيخ/ سيف بن محمد الشبيبي وزير الإسكان بحضور عدد من أصحاب المعالي والسعادة والمسؤولين. وقال سعادة الدكتور خليفة بن عبدالله البرواني الرئيس التنفيذي للمركز الوطني للإحصاء والمعلومات في الكلمة الافتتاحية للندوة انه لقد شهد العالم خلال العقد المنصرم تطورا هائلا في مجال استخدام المعلومات بشكل عام، والمعلومات الجغرافية المكانية بشكل خاص، مدفوعا بالتقدم التقني، وتطور قطاع الاتصالات، وانتشار وسائل التواصل وخاصة الهواتف الذكية. ففي كثير من دول العالم، لم تعد هناك حاجة للذهاب الى صالات المراجعين والانتظار طويلا على شباك خدمات المشتركين لطلب توصيل خدمة ما، كما لم تعد هناك حاجة للتجوال بالسيارة لعدة ساعات من أجل حجز فندق، أو الوصول إلى مكان إقامة منتدى أو فعالية، فهذه الخدمات والعديد من الخدمات والاحتياجات اليومية الأخرى، أصبحت تنجز بواسطة التطبيقات الالكترونية المكانية المتاحة على الهواتف المحمولة موفرة بذلك الجهد، والوقت والمال. وأوضح سعادته أنه في ظل التوجهات العالمية لتحسين الخدمات، يأتي انعقاد ندوة البنية الوطنية للمعلومات الجغرافية المكانية في السلطنة، لنرسم معا ملامح الطريق نحو إستراتيجية الاقتصاد المبني على المعرفة، والمعلومات، والخدمات المكانية. كما فال سعادته إن السلطنة أدركت منذ بداية التسعينات أهمية البعد المكاني الجغرافي في التخطيط لمشاريع البنية الأساسية بالسلطنة، واهميته في متابعة تنفيذ تلك المشاريع، فأنشأت نظـــــــــــام إدارة الأراضي، لدعم مراحل التخطيط الكلي والتفصيلي لاستخدامات الأراضي، بما يضمن الاستثمار الافضل للموارد الطبيعية التي تزخر بها السلطنة، وفي ظل التوسع الكبير في مشاريع البنية الأساسية بالسلطنة، قامت السلطنة  مؤخراً بمراجعة منظومة العمل القائمة لدى الجهات الحكومية العاملة  في قطاع المعلومات المكانية، وانشئت البنية الوطنية للمعلومات الجغرافية المكانية، التي كلف بها المركز الوطني للإحصاء والمعلومات، بمقتضى المرسوم السلطاني السامي رقم (40/2014)، وذلك بهدف التنسيق مع الجهات الحكومية المعنية، في سبيل تنظيم وتطوير العمل في مجال المعلومات الجغرافية، من خلال توحيد الجهود والمعايير والسياسات الفنية، وتوفير البيئة التقنية الموحدة، الملائمة لتفعيل استخدام المعلومات المكانية الجغرافية، في جميع مراحل إتخاذ القرار، وذلك بهدف تحسين مستوى الوصول للخدمات الحكومة الإلكترونية، بإضافة البعد المكاني لها، والمساهمة في تنشيط القطاعات الخدمية المختلفة، وتشجيع الاستثمار في قطاع المعلومات المكانية وتقنياتها، من أجل خلق فرص عمل جديدة للشباب العمانيوأوضح سعادته أن إنشاء البنية الوطنية للمعلومات الجغرافية في السلطنة، يندرج ضمن نهج الحكومة الرشيدة في التحول الكامل نحو الخدمات الالكترونية، والتي ستشمل كافة القطاعات المساهمة في الاقتصاد العماني، بحيث تكون قادرة على تلبية متطلبات السلطنة المعلوماتية الحالية والمستقبلية.

وبين سعادته أن ندوة البنية الوطنية للمعلومات الجغرافية المكانية، تتطلع الى استعراض ومناقشة العديـــــد من الافكار العملية، والأساليب المبتكرة، في مجال تطوير وتعزيز الاستفادة القصوى من المعلومات الجغرافية المكانية، التي سوف تسهم في إدارة مشاريع البنية الأساسية في السلطنة بشكل أفضل، وتسريع توصيل الخدمات لأكبر عدد ممكن من المستفيدين وبأقل التكاليف، كما أن الندوة تهدف الى نشر الوعي وتعزيز المعرفة بالمعلومات الجغرافية، وكيفية الاستفادة منها، لدى كافة فئات المجتمع، خاصة الباحثين والخريجين وطلبة الجامعات، والباحثين عن عمل، وذلك من خلال سياسة البيانات المفتوحة للمعلومات الجغرافية، التي تمكنهم من التخطيط لبناء مشاريعهم التقنية الصغيرة والمتوسطة، في مجال الانشطة الخدمية والعقارية. وكشف سعادته أن فعاليات الندوة تتضمن تدشين برنامج استثنائي وخاص على مستوى السلطنة، كحكومة متقدمة في مجال الخدمات والمعلومات المكانية، الا وهي اتفاقية الترخيص الحكومي الموحد، لبرامج نظم المعلومات الجغرافية، والتي قامت السلطنة بتوقيعها، ممثلة بالمركز الوطني للإحصاء والمعلومات، مع شركة بحوث أنظمة البيئة العالمية (ESRI)، حيث توفر هذه الاتفاقية العديد من الفوائد لكافة الجهات الحكومية وشبه الحكومية في سلطنة عُمان، من خلال توفير عدد لا محدود من تقنيات شركة (ESRI) لكافة مستخدمي نظم المعلومات الجغرافية المكانية في السلطنة، كما تقدم مجموعة من الخدمات في مجال بناء القدرات الوطنية، وتطوير مهارات الموظفين والمتخصصين في استخدام تلك البرمجيات، إلى جانب الخدمات الاستشارية الفنية المتخصصة ومشاريع دعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، العاملة في مجال نظم المعلومات الجغرافية المكانية، وكذلك دعم المؤسسات التعليمية، والباحثين عن العمل في الحصول على دورات تدريبية مباشرة عن طريق معهد الشركة الافتراضي في الشبكة العنكبوتية  الانترنت) (VCAUL) وأود أن أنتهز هذه الفرصة لأتقدم بالشكر الجزيل الى أعضاء فريق التفاوض، وإلى المسئولين في شركة (ESRI)، على الجهود التي بذلوها في سبيل إنجاز هذه الاتفاقيةوأعرب سعادته عن ثقته التامة بأن هذه النخبة من الخبراء والمختصين في مجالات المعلومات الجغرافية المكانية، الذين يشاركون في هذه الندوة، سيكون لهم الاثر الملموس في إبراز القيمة المضافة للمعلومات الجغرافية المكانية في الاقتصاد الوطني، من خلال المواضيع المختلفة التي سيعرضونها في الندوة، والنماذج العملية للاستخدامات العملية للبنى المعلوماتية المكانية، في الحكومات والمدن الذكية، لدعم عملية التخطيط والمتابعة لمشاريع البنى الأساسية، وفي تبسيط اجراءات التراخيص والموافقات الحكومية، من أجل تعزيز الشراكة بين القطاع العام والخاص، وتِسهيل حياة المواطنين، وتحسين الاستجابة الفاعلة للحالات الطارئةواختتم سعادته الكلمة بتقديم الشكر لمعالي الشيخ وزير الإسكان الموقر على تفضله برعاية افتتاح اعمال هذه الندوة، والشكر أيضا لأصحاب المعالي والسعادة، ولجميع الضيوف الكرام، على تلبيتهم الدعوة ومشاركتهم لنا في هذه الفعالية، ولكل من ساهم في الاعداد والتنظيم لفعاليات الندوة، متمنيا لهم كل التوفيق والنجاح. بعد ذلك قدم المهندس حسن بن علوي الغزالي مدير عام البنية الوطنية للمعلومات الجغرافية ورقة عمل بعنوان "البنية الوطنية : مفهوم جديد للحوكمة المكانية الذكية" أوضح من خلالها مفهوم نظام الحوكمة الذكية ودوره في توفير خدمة حكومية مميزة والوصول إلى الاستخدام الأمثل للموارد الحكومية وكذلك لضمان سرعة التعامل مع المؤسسات الحكومية، والشركات، والمواطن والمقيم والمستثمرين.

وتناولت ورقة العمل أهمية الحوكمة المكانية الذكية في إعادة التنظيم الشاملة للخدمات المقدمة، والأدوات المستخدمة لتحقيق الأهداف المطلوبة وذلك باشتمالها على سرعة الأداء وتبسيط الإجراءات مع تقليل التكاليف الأمر الذي يصب في دعم التحول الإلكتروني.

وبين الغزالي أن المعلومات المكانية تعد بمثابة العمود الفقري للمدن الذكية كما قال إن خريطة الطريق للبنية الوطنية للمعلومات الجغرافية تعتمد على تطوير مستوى البيانات ورفع مستوى التمكين المكاني للخدمات الحكومية. وأشار إلى أن المحاور التي يتم العمل عليها تتضمن انشاء مستودع رئيسي للبيانات المكانية وتوحيد المعايير والسياسات الوطنية المكانية وتحقيق التوافقية بين المشاريع وبناء القدرات سواء عبر التدريب الشخصي أو التعلم عن بعد. وفي ورقة عمل بعنوان" نظم المعلومات الجغرافية ـ ما هو المستقبل؟" قدمها دين انجليديس نائب رئيس شركة بحوث انظمة البيئة تم التأكيد على أن مجال نظم المعلومات الجغرافية وصناعتها يتجه أكثر فأكثر نحو التغطية والانتشار الكاملَين مع الاتجاه نحو المزيد من التكامل بين الموضوعات التي تربط العلوم التقنية بنظم المعلومات الجغرافية، مثل إنترنت الأشياء والذكاء الاصطناعي وغيرها من التقنيات والمفاهيم الحديثة. وبينت ورقة العمل أن نظم المعلومات الجغرافية سوف تعمل على إيجاد حلول جديدة في كيفية استهلاك البيانات في الوقت الحقيقي وتحليلها للاستفادة منها في العديد من التطبيقات مثل الاستجابة للكوارث، والرصد البيئي والسلامة العامة وتقنيات وتكنولوجيا الملاحة وإدارة الموارد والتعدين والنفط والغاز وأيضا تقنيات الطاقة البديلة. وتطرق إلى رؤية مؤسسة ايرزي التي تستند إلى أهمية الجغرافيا كاطار مهم للتعامل مع المعلومات ومع التغيرات المتسارعة في كل المجالات والتي تؤثر على علم الجغرافيا. كما بين أن ايرزي تستخدم التقنية السحابية.  كما قدم سعود بن سالم النوفلي مدير دائرة المعلومات المكانية بالمركز الوطني للإحصاء والمعلومات ورقة عمل بعنوان "البنية الوطنية للمعلومات الجغرافية في السلطنة : من البيان الى الخدمة" والتي بينت كيفية توظيف تقنيات التطبيقات المكانية في عرض المؤشرات الإحصائية وتحويلها إلى خدمة يستفيد منها مختلف شرائح المجتمع خاصة مع تزايد الطلب على الإحصاءات الرسمية والمعلومات المستندة على الموقع الجغرافي من قبل الجهات والمؤسسات وعامة المستخدمين والحاجة الماسة للوصول الى هذه البيانات والمعلومات بالطريقة الأسرع والأسهل مع تسارع التكنولوجيا.

واستعرضت ورقة العمل بعض نماذج تحويل البيان إلى خدمة مثل خريطة الأساس الوطنية الموحدة، التي تتيح البيانات للمشتركين والمستخدمين العاديين بالإضافة إلى أكثر من 30 خدمة ويب جغرافية يتم تحديثها بشكل تلقائي متى وجد التحديث وأيضا تطبيق البوابة المكانية لتبادل البياناتوهناك أيضا خرائط خاصة تقدم وفقا لمتطلبيات الجهات مثل الخريطة التفاعلية لهيئة تنظيم الاتصالات والتي يتم من خلالها التعرف على قوة الإشارة للهاتف النقال وخدمة الإنترنت. وتطرق أيضا إلى الخدمات المقدمة للقطاع الأكاديمي من خلال رفده بالبيانات التي يحتاجها وأيضا المحاضرات والدورات التدريبية والتدريب الميداني للطلبة. وتم عرض الخدمات المتوفرة  في البوابة المكانية للبنية الوطنية للمعلومات الجغرافية مثل خريطة  الأساس الوطنية ومستكشف عمان. وقدمت أمل بنت سعيد السبتية  المديرة الفنية لمشروع العنونة الموحَّد بالمركز الوطني للإحصاء والمعلومات ورقة عمل بعنوان "نظام العنونة الموحد: معزز للتحول الرقمي المكاني"   أوضحت من خلالها أن مشروع نظام العنونة الموحد» والذي يعمل المركز الوطني للإحصاء والمعلومات على تنفيذه سيعمل على دعم التحول الرقمي المكاني عبر تطوير قاعدة بيانات مكانية مركزية للعنونة في السلطنة وتوفير عناوين لجميع المباني والمنشآت مع العمل على تكامل قاعدة البيانات المركزية للعنونة مع التطبيقات الحكومية المختلفة والتي تتطلب توفير عناوين الأفراد او المنشآتوبينت أهمية نظام العنونة في عمليات انقاذ الأرواح والممتلكات عبر سهولة وصول الجهات المختصة وأيضا خدمات اللوجستيات وعملية التخطيط وايصال الخدمات والأمور القانونية.

وفي ورقة بعنوان "لمحة عن التقنيات الحديثة في الجغرافيا المكانية" قدمها يحيى حسن تم استعراض كيف جعلت التقنيات الحديثة الجغرافيا المكانية كما أن الخدمات الجديدة أوجدت قدرا هائلا من القيمة وجعلت من الممكن استخدام قواعد بيانات المعلومات الجغرافية المكانية وتم ربط الخرائط والمعلومات بها. وبينت ورقة العمل أن السنوات المقبلة ستشهد تطوير العديد من التطبيقات الجديدة، التي ستعتمد على التكنولوجيا الجغرافية المكانية والتي ستغير أسلوب عملنا، والطريقة التي نتفاعل بها معا. وقدم ماجد بن سعيد البوسعيدي دير دائرة العمليات والخدمات الفنية بالمركز الوطني للإحصاء والمعلومات ورقة بعنوان نظام إدارة الترخيص الحكومي الموحد لبرامج نظم المعلومات الجغرافية" بين من خلالها الخدمات التي توفرها اتفاقية (الترخيص الحكومي الموحد لبرامج نظم المعلومات الجغرافية والتي تتيح للجهات والشركات الحكومية في السلطنة الحصول على التراخيص اللازمة لبرامج نظم المعلومات الجغرافية وتحديث البرمجيات إلى أحدث الإصدارات المستخدمة في أكثر من 104 جهات حكومية.  كما تتضمن الاتفاقية توفير رخص جديدة وصيانة للرخص المتوفرة حالياً من برامج أنظمة المعلومات الجغرافية -من مختلف الفئات وتقدم كذلك مجموعة من الخدمات في مجال بناء القدرات التي يستهدف من خلالها تطوير مهارات الموظفين والمتخصصين في استخدام تلك البرمجيات إلى جانب الخدمات الاستشارية الفنية المتخصصة ومشاريع دعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة العاملة في مجال نظم المعلومات الجغرافيةكما قدم أيمن محمود من شركة بحوث أنظمة البيئة الأمريكية العالمية (ESRI) ورقة عمل حول نظام إدارة التراخيص من الشركة مثل الرخص التعليمية والدعم الفني.

The first Symposium on National Spatial Data Infrastructure (NSDI) in Oman was launched on May 1, 2019, at the Ballroom of Oman Convention and Exhibition Centre, Muscat, Sultanate of Oman, under the patronage of HE Shaikh Saif Bin Mohammed Al Shabibi, Minister of Housing.

The NSDI symposium, which was organized by National Centre for Statistics and Information (NCSI), under the motto "Enabling GEO Smart Oman", aims to provide a unique opportunity for Oman NSDI stakeholders in Government, Semi Government entities, Private Businesses, and academic entities to acknowledge the latest technological trends in the Spatial Data Infrastructure field.  In his welcome message, His Excellency Dr. Khalifa Al Barwani, CEO of NCSI, stated that "the world has witnessed a tremendous development in the last decade in the information utilization, in general, and the spatial data infrastructure, in particular." "This improvement has been driven by technical progress, the telecommunication development, the spread of the smart phones and the social media globally. In many countries, there is no need to spend time waiting at a public telecommunication centre in order to connect or to subscribe to a particular network service, to book a hotel room or access a venue of an event or any forum. All these services and several other daily needs are easily carried out by spatial applications available on the smart phones to save effort, time and money." In light of the global trends toward service improvement, the symposium on national spatial data infrastructure in the Sultanate enables us to outline the path towards a strategy of the national economy based on knowledge, information and spatial services, Al Barwani added. He pointed that since the beginning of the 90s, the Sultanate has realized the importance of geographical dimension in the planning of the national infrastructure projects and its importance in following up the implementation of these projects. Accordingly, the Sultanate has set up a land management system to support the stages of total and detailed planning of land use, in order to ensure the sustainable investment of the natural resources of the country.

In view of the large expansion of infrastructure projects in the country, the Sultanate recently reviewed its existing work system of the government agencies operating in the spatial information sector.  The Royal Decree No. 40/2014 was issued on the System of The National Centre for Statistics and Information, while a national spatial data infrastructure has been established under the supervision of NCSI, in coordination with the concerned governmental authorities in the Sultanate, Al Barwani added. He explained that the cooperation of NCSI with the governmental entities in the field of NSDI aims to organize and develop the work in the same field through the consolidation of efforts, technical standards and policies, so as to improve the level of access to e-government services by adding spatial dimension to these services, contributing to the activation of various service sectors, and encouraging investment in the field of spatial information and technology. He also confirmed that the founding of national spatial data infrastructure in the Sultanate is considered to be a part of the Government's approach to the full transformation of the electronic services. The NSDI Symposium highlights and discusses several practical ideas and innovative methods in developing and enhancing the maximum utilization of geospatial information, which will contribute to the better management of infrastructure projects in Oman and help accelerate the delivery of services to a largest number of beneficiaries in effective cost, he added.  The symposium also aims to raise awareness and enhance knowledge on national spatial data infrastructure and how to utilize it by all society sectors, especially academic researchers, graduates, university students and job seekers. This target can be achieved through the policy of Open data for geographic information, which enables the concerned categories to plan their small and medium-scale technical projects in the field of service and real estate activities, he pointed out.  Barwani revealed that the event will witness the launch of Government Licensing Agreement (GLA) made between Government of Oman and Esri Global Inc. This agreement provides several benefits to governmental and semi-governmental entities in the Sultanate of Oman by enabling access to unlimited number of ESRI technologies by all GIS users in Oman. It also enhances the national capacities improvement and develops the skills of staff and specialists on how to use such software.

The agreement also provides specialized technical advisory services to support SME projects in the field of geographical information systems, as well as supports educational institutions and job seekers on how to obtain direct training courses through the company's virtual network. Hence it gives me great pleasure to thank the members of the negotiating team and ESRI officials for their efforts to conclude this agreement, Al-Barwani added.  He concluded his message by thanking HE Shiekh, the Minister of Housing, for his patronage of the opening of this symposium and thanked all the distinguished guests for attending the event and those who contributed to organizing the symposium's activities successfully. The symposium agenda included presenting of several working papers and researches such as a paper titled "Oman NSDI - Geo-Enabling Way Forward for Smart Governance" presented by Eng. Hassan Al Ghazali, Director General of National Spatial Data Infrastructure.

A paper titled "GIS- inspiring what's Next", was presented by Mr. Dean Angelides, Hear Esri's Corporate Director. He highlighted how GIS continues to evolve and transform organizations around the world. A paper title "Oman NSDI: Data to Services" was presented by Saud Al-Nofli, Director of spatial data at the National Centre for Statistic Information, on the current Oman NSDI services and how stakeholders can benefits from them. A paper titled "Unified Addressing System: A driver for Geo-Enabled Digital Transformation" was presented by Eng. Amal Al Sabtiya, the technical director of the Unified Addressing System Project at NCSI. It explained the unified addressing system project being executed by NCSI to support the digital spatial transformation through developing a central spatial database for addressing in the Sultanate and providing addresses for all buildings and facilities.  A paper on "A glance on futuristic Geo spatial technology trends" was presented by the researcher Mr. Yehia Hassan, who reviewed how modern technologies have supported the spatial geography, while the new services have created a tremendous numbers of values and made possibility of using the spatial geographic information databases. During the same symposium, Mr. Majid Al Busaidi, Director of operations & technical services at NCSI, presented a paper on the "Government Licensing Agreement Management (GLA), where he explained the benefits of GLA and demonstrated the GLA Management System.  The GLA agreement also includes the provision of new licenses and maintenance of the currently available licenses through the geographic information systems (GIS), which provides a range of capacity building services aimed to improve the skills of employees and specialists on how to utilize of such software, as well as provide specialized technical advisory services to small and medium size enterprises operating in the field of the spatial data infrastructure.

A paper on GLA Management in title of (How to avail services under GLA), was presented by Mr. Ayman Mahmoud of ESRI License Management, where he focused on the benefits of Esri Education Licensing program, which is part of the GLA and how to utilize Esri Systems to download licenses and avail technical support. 


تعليقك يهمنا
يجب ان لا يتجازو التعليق 400 حرف